About us

 

 

قصة سياج

ﺗﺄسست سياج اﻟﻘﺎبضة ﻋﺎم ٢٠١٢م كشرﻛﺔ ﻋﺎئلية يقودها الرئيس التنفيذي/ سلطان بن فهد الشعيبي، لتصبح رائدة في مجال عطور النيش ﻓﻲ المملكة العربية السعودية والخليج العربي. بدأت بالتوزيع الحصري لعدد من دور العطور المرموقة وتمكنت من توفيرها للمرة اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ الخليج العربي.

استمرت سياج بالتوسّع وبافتتاح وحدات عمل وﻋﻼﻣﺎت جديدة كما أنها أضافت خدمة التوزيع أيضاً. ثم قامت بتأسيس سلسلة ﻣﻌﺎرض لودوريه عام ٢٠١٤م وتأسيس بروجكت نوز ﻋﺎم ٢٠١٦م وشركة سنام اللمى في ٢٠١٩م. كخطوة كبيرة ﻓﻲ توسع سياج نحو أسواق الخليج العربي، تم تأسيس شركة لاستنج سياج في دبي عام ٢٠١٨م، وذلك لقيادة عمليات التوزيع إﻟﻰ ﻛﺎﻓﺔ دول الخليج العربي.

 

الرؤية

سنستمر في قيادة سوق العطور المتخصصة وغرس جذور الأعمال في المملكة العربية السعودية والخليج العربي

الأهداف

نحن نعمل على بناء أساس متين للعطور المتخصصة في المنطقة مع توسيع قاعدة العملاء من خلال الترويج والتوزيع عبر القنوات المختلفة

 

 

قيادات سياج

رئيس مجلس الإدارة

About us

فهد بن سعد الشعيبي

بدأ الأستاذ فهد الشعيبي مكتبه الخاص المتخصص في توظيف القيادات وكان له استثمارات متعددة في السوق السعودي وقطاع العقار.

بدأ مسيرتة المهنية بعد تخرجة من ﺟﺎﻣﻌﺔ الملك سعود ﻋﺎم ١٩٧٨م حاملاً ﺷﮭﺎدة البكالوريوس ليلتحق بالشركة السعودية للصناعات اﻷﺳﺎسية (ﺳﺎبك) حيث استهل مشواره الحافل بمنصب باحث تسويقي قبل ترقيّته إلى عدة مناصب ھﺎﻣﺔ وتكليفه بمهام أدوار قيادية ھﺎﻣﺔ، كان آﺧرھﺎ نائباً ﻟﻠرئيس التنفيذي للموارد البشرية بعد عمله مستشاراً للرئيس التنفيذي لشركة سابك، ورئيساً لمجلس إدارة الإتحاد اﻟﻌرﺑﻲ للأسمدة، وعضويات عدّة ﻓﻲ مجالس إدارة ولجان لشركات ومنظمات عالمية. علاوةً على ذلك هو أكبر داعم ﻟرؤﯾﺔ سياج منذ البداية. بالإضافة إﻟﻰ مساهماته المؤثرة كرئيس مجلس اﻹدارة، بخبرته الطويلة ﻓﻲ تصميم استراتيجيات الشركة، والانتقال ﺑﮭﺎ لتصبح من أھم الأسماء ﻓﻲ مجال عطور النيش ﻓﻲ منطقة الخليج العربي.

الرئيس التنفيذي

About us

سلطان بن فهد الشعيبي

يدير الأستاذ سلطان الشعيبي شركة سياج القابضة ويشرف على شركاتها التابعة ووحدات العمل.

ﻋﻣل محامياً ﻓﻲ المملكة العربية السعودية لدى ﺷرﻛﺔ بريطانية تعد من أھم الشرﻛﺎت اﻟﻘﺎنونية ﻋﺎلمياً، قبل أن يحوّل مسيرته ويتجه لشغفه ﻓﻲ العطور. ﻋﺎم ٢٠١٢م أسّس مشروعه اﻷول بعد عدة رﺣﻼت ودورات والتي ﺳﻌﻰ من ﺧﻼﻟﮭﺎ أن يكتسب ﻣﻌرﻓﺔ أكبر ﻓﻲ صناعة العطور. ﻛﺎن فرعه اﻷول ﻓﻲ ﺑرج راﻓﺎل بموظفين ھو ثالثهم وانتقل ﻓﻲ وقت وجيز من التجزئة إﻟﻰ التوزيع ﻋﺎم ٢٠١٥م.

ﻗﺎم كذلك بتكوين شبكة ﻋﻼﻗﺎت كبيرة ﻓﻲ ھذا المجال ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ لفهمه العميق بالسوق، وأدار شرﻛﺔ سياج منذ عام ٢٠١٢م فكان مشرفاً ﻋﻠﻰ ﻣﺎ تتبعها من مشاريع مثل لودوريه وغيرها. كما أنه شديد الحرص ﻋﻠﻰ المساهمة ﻓﻲ خدمة أھداف الوطن من ﺧﻼل مشروعه اﻟﻘﺎدم بالتعاون ﻣﻊ مصممي العطور السعودﯾﺔ.